/أحد القدوم الأول (كاثوليك ولوثريين)

أحد القدوم الأول (كاثوليك ولوثريين)



تبدأ السنة الكنسية (الطقسية) لدى الكنيسة الغربية من “القدوم” ويسبق عيد “الميلاد” أربعة آحاد للقدوم.
النص الخاص بهذا اليوم بحسب تقاليد العصور الوسطى هو رواية ركوب يسوع داخلاً إلى أورشليم. وبحسب العهد الجديد فإن يسوع لم يأتِ إلى أورشليم كعادة الملوك لكنه دخلها متواضعاً راكباً حماراً. وبهذا الصنيع ارتبط بنبوءة كتاب زكريا عن قدوم ملك السلام، ومن هنا أتى اسم هذا اليوم : القدوم المتواضع.
تربط التراتيل الإنجيلية القدوم بأحداث الميلاد وأحد الشعانين والفصح. وبهذا نرى محورية الفصح في السنة الكنسية من بدايتها. يستقي عيد الميلاد أهميته لدى المسيحيين فقط عبر آلام المسيح وموته وقيامته.
يبدأ مع أحد القدوم الأول ما يدعى بصوم القدوم لدى اللوثريين مع أن عادة الصوم قد وهنت بين اللوثريين عملياً. بينما يستعد الأورثوذكس للميلاد بصيام أربعين يوماً.

 

2020-04-08T11:42:10+00:00