/أربعاء الرماد وبدء الصوم (كاثوليك، لوثريين)

أربعاء الرماد وبدء الصوم (كاثوليك، لوثريين)



يعتبر أربعاء الرماد من أعياد الطقس الغربي ومنه يبدأ وقت الصوم الذي يستمر لأربعين يوماً حتى الفصح. وهو يأتي في السنة الكنسية بعد أحد اللاسكياينن. في هذا اليوم ينتهي وقت العد التنازلي أو وقت الكارنفال (الذي يعني وداعاً للحم). ويمتد وقت الصوم من هذا اليوم حتى سبت النور ويشكل مع هذين اليومين ما مجموعه ٤٦ يوماً لكن العدد الحقيقي لأيام الصوم هو ٤٠ يوماً لأن أيام الأحد هي أيام فطر. يذكر صوم الأربعين يوماً بصوم يسوع في الصحراء قبل إعلان دعوته. ويهدف هذا الصوم إلى تجهيز المسيحيين لتمضية عيد الفصح ولمساعدتهم على التفكر في ذنوبهم ونواقصهم والإقلاع عنها حاثة إياهم في نفس الوقت على أعمال الإحسان للأقربين.
حصل هذا اليوم على اسمه من عادة ابتدأت في الكنيسة الغربية في الألفية الأولى يتم خلالها ذَر الرماد على النفس مع بداية الصوم تعبيراً عن التوبة والتغير إلى الأفضل. أما في الوقت الراهن في الكنيسة الكاثوليكية وبشكل متزايد أيضاً في الكنيسة اللوثرية يرسم على جبين التائب صليب بمزيج من الرماد والزيت أو الماء.
بينما لا تحتفل الكنيسة الشرقية بهذا اليوم لأن الصوم لديها قد بدأ من يوم أحد التوبة السابق له.

 

2020-04-08T12:45:23+00:00