/الجمعة الحزينة

الجمعة الحزينة



رسالة الجمعة الحزينة المسيحية هي أن المسيح مات لأجلنا. وأن عمله للخلاص قد تم لذلك فهذا الْيَوْم يعد عظيماً في المسيحية وهو ما يرى في أسماء هذا الْيَوْمَ بلغات عديدة، فمثلاً في العديد من اللغات السلافية واللغات القريبة من لغتنا الفنلندية كالمجرية والأستونية تستخدم تسميات تعني الجمعة العظيمة. أيضاً تصف التسمية الإنكليزية أهمية هذه الجمعة كهدية الخلاص بتسميتها بالجمعة الجيدة. بينما في اللغات ذات الأصول الرومانية فتسمى بالجمعة المقدسة كما هي في اللغة الإيطالية.
أم التسمية الفنلندية ” الجمعة الطويلة” فهي ترجمة من السويدية ومفهوم الطول هذا يستخدم فقط في دول الشمال وهو اسم كان يستخدم قديماً لدى الأنغلوساكسون.
في نصوص الإنجيل المتعلقة بالجمعة الحزينة يتم متابعة سيرة أحداث جلجاتا من الصلب إلى وفاة يسوع. ويتم قراءة النص في التقليد الأورثوذكسي ابتداء من العشاء الأخير. يخصص القداس المسائي للجمعة الحزينة للحديث عن دفن يسوع الذي يعد بحسب الديانة المسيحية مباركة من الله لقبورنا نحن أيضاً كغرف للراحة.

 

2020-04-09T11:41:50+00:00