/يوم “وفاة مريم العذراء والدة الرب” (أورثوذكس)، عيد “انتقال مريم العذراء المكرمة إلى السماء” (كاثوليك)

يوم “وفاة مريم العذراء والدة الرب” (أورثوذكس)، عيد “انتقال مريم العذراء المكرمة إلى السماء” (كاثوليك)



يدعو الأورثوذكس هذا اليوم باسم “يوم وفاة مريم العذراء والدة الرب” بينما يدعوه الكاثوليك بعيد “انتقال مريم العذراء المكرمة إلى السماء”.
بحسب التقاليد الشرقية فيعتبر هذا العيد آخر أعياد السنة الطقسية (الكنسية)، وينبني هذا العيد على الروايات التقليدية من سوى العهد الجديد عن وفاة مريم، حيث يروى اجتماع الحواريين العجيب حول سريرها وهي تحتضر. قام الْحَوَارِيُّونَ بعدها بدفنها ولكنهم لم يعثروا على جثمانها بعد ثلاثة أيام. وتصور الأيقونات كيف أن المسيح أتى لاصطحاب روح والدته إلى السماء.
ابتدأت حياة “والدة الرب” وانتهت كأي إنسان عادي. لكن احترام مريم مشترك بين كل تقاليد المسيحية. ويسبق هذا اليوم في التقاليد الأورثوذكسية ثاني أقسى صوم لمدة أسبوعين.
يحتفل الكاثوليك يوم الخامس عشر من شهر آب أغسطس بعيد” صعود مريم العذراء المكرمة إلى السماء”

 

2020-04-14T11:44:58+00:00