/شافوعوت ـ عيد الآسابيع أي عيد نزول التوراة (السادس من شهر سيفان)

شافوعوت ـ عيد الآسابيع أي عيد نزول التوراة (السادس من شهر سيفان)



شافوعوت هو أحد الآعياد الثلاثة المسماة بأعياد الحج. وتذكر كافة هذه الأعياد بالتيه في الصحراء بعد التحرر من العبودية في مصر. بعد هذا وفي حقبة المعابد كانت هذه الأعياد هي التي على اليهودي خلالها السعي للصلاة في المعبد ولو مرة في العام. وأما اليومين الآخرين للحج فهي عيد الفصح اليهودي بيساح وعيد المظال سوكوت.

لليهود ثلاثة أسباب للاحتفال بشافوعوت. أولها أن الله أنزل على موسى الألواح والتوراة ولهذا فيحتفل بهذا العيد كعيد للدراسة وتقدم فيه مختلف الدراسات. أما ثانيها فهو أنه يوم نضج القمح الذي ابتدأ العد له من الفصح وطول مدة عومر والتي تنتهي بشافوعوت. وثالثها يتعلق هو الآخر بنضج المحصول حيث تجمع فيه أول ثمار موسم الربيع. يحتفل بشافوعوت بتناول مختلف محاصيل الحبوب والفواكه.

يذكر شافوعوت أيضاً بأهمية قبول أولي القربى.  تتم في هذا العيد قراءة سفر روت التي تنضج لتكون مكرمةً في المجتمع بعد اعتناقها لليهودية. ليس لأصل الإنسان أهمية في ا ليهودية ولكن يوزن بناء على أفعاله.

 

2020-04-29T12:42:16+00:00